الرئيسية / المياه والاستخدام / كبف نرشد استهلاك المياة

كبف نرشد استهلاك المياة

يعتبر الماء – وجعلنا من الماء كل شيء حي – عنصر أساسي من عناصر البيئة المهمة بل هو أهمها والتي لا يمكن الاستغناء عنها، فالماء هو أساس حياة الكائنات الحية قاطبة ولا يقتصر الماء على الحياة فقط، ولكن الماء يدخل كذلك في معظم ، هذا إن لم يكن يدخل في كل الصناعات البشرية. ولقد سعى الإنسان منذ قديم الزمان على مواجهة تلك الحاجة المتزايدة للماء العذب، الصالح للشرب فتوجه إلى مصادره الطبيعية من مياه الأمطار والشلالات أو الجليد الذائب والبرك الطبيعية والمياه السطحية والجوفية والتي تشمل البرك والبحيرات والجداول والآبار الطبيعية والأنهار والترع وأخيرا وليس آخرا المياه الجوفية وتشمل الينابيع والآبار، ونظرا لحجم تزايد أعداد السكان بشكل يجعل من الصعب على مصادر المياه تلك من سد حاجتهم صار على الإنسان أن يعرف كيف يوجه استهلاكه لهذا المصدر الهام للحياة ألا وهو الماء .

ؤوالاحترام ولأنه بذلك يثبت بشكل عملي أنه عنصر ايجابي في المجتمع الذي يعيش فيه .

لترشيد الاستهلاك العديد من الفوائد، التي تعود على الفرد والمجتمع بأكمله، وحتى على الاقتصاد الوطني، فبدل أن نستهلك الأشياء دون حاجةٍ فعليةٍ لاستخدامها، بإمكاننا التصدق بها على الفقراء والمساكين والمحتاجين، وكسب رضى الله سبحانه وتعالى، وكذلك بإمكاننا أن ندخر الفائض عن حاجتنا، ونحتفظ به إلى وقتٍ قد يصبح فيه هذا الشيء مفقوداً، فلا نكون مضطرين للندم على تبذيره، كما أن الأنبياء والصالحين لم يكونوا مبذرين، بل كانوا يرشدون الاستهلاك، ولا يسرفون فوق حاجتهم، والاقتداء بهم واجب.

لكي ننشئ جيلاً حريصاً على ترشيد الاستهلاك، علينا أن نعلمهم فائدة الترشيد، وشرح قيمة الأشياء لهم، ليتجنبوا تبذيرها، وعلينا أن نزرع فيهم الرغبة في التوفير، وأن نعزز فيهم هذه الصفة دون أن يقتروا على أنفسهم؛ فالترشيد لا يعني أن تكون بخيلاً، وإنما الإسراف بحكمةٍ ودون تبذيرٍ لغير الحاجة، وعلينا أن ندرس هذه القيم في المناهج المدرسية، مع ضرورة اهتمام وسائل الإعلام بهذا الأمر، وحث الناس على ترشيد الاستهلاك في كل وقت.

مفهوم ترشيد المياه

هو أن نستخدم الماء ونستفيد منه بأقلّ كميّةٍ وتكلفةٍ ممكنةٍ في جميع مجالات الحياة، ويجب على المجتمع أن يعزّز هذا المفهوم حين يستخدم المياه في الصّناعة والزّراعة والسّياحة، ويجب أن يزيد من حملات التوعية لتغيير العادات الاستهلاكيّة الّتي يمارسها الفرد.

الهدف من ترشيد المياه

الاستخدام الأمثل للمياه الصّالحة للشّرب والحفاظ عليها .
التّرشيد بشكلٍ عام للمياه، وخاصّةً في مجالات السّياحة والزّراعة.
الابتعاد عن الإسراف الّذي نهى عنه الله تعالى.
تخفيض قيمة فاتورة استهلاك المياه.
طرق الحفاظ على المياه

الوصول الى طريقة منخفضة التّكاليف في تحلية مياه البحر.
زيادة التّوعية في استهلاك المياه لجميع فئات المجتمع.
توعية المزارعين بالطّرق الأكثر حفاظا على المياه .
استعمال الدشّ أثناء الاستحمام بدلاً من ملء الحوض، وإغلاق الصّنبور وفتحه فقط عند الحاجه للمياه، وعدم الإطالة في الاستحمام.
عدم فتح صنبور المياه لمدّة طويلة أثناء الحلاقة وتنظيف الأسنان، ويفضّل تركيب موفّر للمياه.
فحص خزّان المرحاض بشكلٍ مستمر حتّى لا يكون هنالك تسريب يسبّب هدر المياه، وينصح بعدم سحب مقبض المرحاض كاملاً إلّا إذا دعت الحاجة إلى ذلك.
إجراء فحصٍ دوريّ لحنفيّات المنزل، والعمل على تصليح ما هو تالف منها.
تنظيف سخّان المياه لإزالة الترسبّات الداخليّة.
طرق الحفاظ على المياه في الزّراعة

استعمال المواد العضويّة لتحسين تركيبة التربة .
استخدام الوسائل الحديثة في الريّ، ومن أهمّها الريّ بالتنقيط .
استخدام الريّ في الصّباح الباكر أو في المساء .
الزّراعة العضويّة لتحسين خصائص التّربة.
زراعة النّباتات المحليّة.
كيف نعمل على ترشيد إستهلاك المياه داخل المنزل
أولاً- أثناء الغسيل

1- إقفال صنبور وحنفية الماء أثناء القيام بغسيل الأسنان وإستخدام كوباً كبيراً من الماء عوضاً عن ذلك .

2- إقفال حنفية الماء أثناء غسيل الوجه أو اليدين أو أثناء الحلاقة أو الوضوء .

3- القيام بإستخدام منظم تدفق المياه يعمل على تخفيض كمية الماء المستهلكة والمستخدمة .
ثانيا– أثناء الإستحمام

1- إستخدام الدش بدلاً من القيام بتعبئة البانيو كاملاً بالماء، فإن كان لا بد من فعل ذلك الأمر فعلى الأقل الحرص على عدم تعبئته كاملاً حتى لا يفيض وتهدر المياه عبثاً .
2- استخدام وضعية الرذاذ منخفض التدفق في الحنفية .
3- إستخدام منظم رشاش يعمل على حبس الماء أو التحكم بقوة تدفقه أثناء الإستحمام مثلاً.
ثالثاً– في المطبخ

1 – القيام بغسل الفاكهة والمأكولات والخضروات في حوض أو طنجرة أو وعاء مملوء بالماء وذلك لتقليل الكميات المستهلكة.

2- يجب ترك الأطعمة والمأكولات المجمدة بشكل عام في مكان مكشوف لمدة تكفي لإذابتها وتفكيكها بدلاً من صب الماء عليها بشكل عبثي .

3- يجب علينا إستخدام الكمية المناسبة واللازمة من المياه لأغراض الشرب أو إعداد القهوة أو اليانسون أو الشاي وباقي المشروبات .

4- عند القيام بغسيل الأطباق يفضل دائماً أن يتم غسلها في حوض أو وعاء مملوء بالماء. أما الأطباق والصحون التي تحتاج إلى تنظيف وعنايةٍ أكثر فينصح القيام بغمرها في الماء لمدة قصيرة نوعاً ما قبل غسيلها بحيث يتحلل ما هو ملاصق عليها من بقايا طعام .

4- علينا التأكد من إمتلاء ماكينة غسيل الأطباق والصحون بشكلٍ تامٍ وجيد قبل تشغيلها وإستخدامها إذ أنه من العبث وغير المجدي تشغيلها لمجرد فقط غسيل طبق أو طبقين أو ملعقتين أو كوبين .

5- القيام دوماً وبإستمرار بفحص الصنابير وأنابيب المياه والحنفيات بإنتظام وذلك لإكتشاف أية تسريبات محتملة للمياه يمكن تفاديها.
كيف نعمل على ترشيد إستهلاك المياه خارج المنزل :

أولاً – في الحديقة

ثانياً- عند غسيل السيارة

ثالثاً- أحواض السباحة
في الحالات الثلاث دائماً تهدر المياه بشكل عبثي مع أنه بإتباع القليل من الحكمة والمنطق يمكن الحفاظ على كمياتٍ كبيرةٍ منها دون أن تضيع هباءاً وذلك بإستخدام حاجتنا منها فقط وعدم نسيان الصنبور أو الحنفية مفتوحة ونحن نشرب الشاي ونستقبل الضيوف أثناء ذلك .
إن كل ما تم ذكره أعلاه هو نقطة في محيط من الوسائل المتاحة في هذا الشأن ، وصدقت حينما قلت ذات يوم قل لي كيف تستخدم الماء أقل لك من أنت ، فالإسراف من صفات الشياطين ، شياطين الإنس الذين لا يعبئون بالآخرين ، ويحك يا أيها الإنسان وأنت تهدر الماء على شجيراتك أمام بيتك بلا عقل ولا تدبير ، وهناك ربما جيران لك قد تفشى القمل في جلودهم لأنهم لا يملكون فائضاً يغتسلون به من الماء بل والأدهى ويحك وأنت تملأ بركة سباحتك وغيرك لا يجد قطرة ماء يشربها ، يا أيها المرتشون والفاسدون في مواقع المسؤولية إتقوا الله حينما تعرضون أمامه ، حيث العطش وحوض النبي لا يشرب منه إلا الصالحين أيها المتجبرون .

أصحاب الأحواض الكبير ننصحهم بما يــلي

أحرص على أن مستوى الماء يبقى دائما منخفضا في حوض السباحــة ولا تنسى تغطية الحوض دائمـا بما يناسب ذلك وجدران الحوض لابد من فحصها من حين لآخـر وهكذا نظام تصريف الماء لكي لا يكون هناك أي تسريب للماء .

أما في المدرســـة فيجب علينا جميعا توعـية التلاميذ من جعل المياه وسيلة للّهو واللعب وهكذا تبليغ المسؤولين عن أي تسرب للمياه والتي تعاني منه المدارس بشكل كبير كما على المسؤول أن يوجه البستاني لإستعمال التقنيات الي أشرنا إليها سابقا في أعمال السقي والتي تساعد كثيرا في الحفاظ على الماء وعدم تبذيره في ما لا ينفع .

المصدر : شركة عزل اسطح بالرياض

شاهد أيضاً

فيضانات المياة

ما الذي يُسبّب الفياضانات ٣ أنواعُ الفياضانات ٤ المناطق الأكثر عُرضْة للفياضانات ٥ الآثار التي …

error: Content is protected !!

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com