شركة مكافحة الفئران بالرياض
الرئيسية / المياه والاستخدام / تنقيه المياة من الشوائب

تنقيه المياة من الشوائب

ما يُميّزُ الأرض عن غيرها من الكواكب وسائر الأجرام السماوية هي اختصاصها بعُنصر الحياة وهو الماء، إذ جعل الله من الماء كُلَّ شيءٍ حيّ، حيث يمثّل الماء أكثر من ثلثي مساحة الأرض مقارنة باليابسة، وتتوزّع الثروة المائية على سطح الأرض في الأنهار والبحار والمُحيطات وهي المصادر المائيّة الرئيسيّة.
للمياه أهميّة عُظمى في كافّة مناحي الحياة إذ لا تكاد تجد شيئاً لا يحتاج للماء، وسنحاول أن نُجمل بعض النقاط التي تبيّن أهميّة الماء في كافّة أمور الحياة وتفاصيلها.

الماء هو عنصر الحياة إذ قال الله تعالى عنه: “وجعلنا من الماء كلّ شيء حيّ”، فهوَ من عناصر تكوين المخلوقات جميعها وهوَ أساسيّ في ديمومتها وحياتها، ويدخل في تركيب الخلايا والأنسجة وجزء كبير من كتلة الجسم هي من الماء، والماء يُفيد في تنظيم العمليات الحيويّة داخل الجسم.
الماء هو المصدر الرئيسيّ للشرب إذ لا يستطيع أحد أن يعيش بدون شربه للماء، وهو الذي يقي أجسادنا من الجفاف والعطش.
يدخل الماء في الصناعات بكافّة أنواعها، فالصناعات الغذائية تحتاج إلى الماء بشكل أساسيّ، وصناعة المواد الصلبة والثقيلة وصناعة الطائرات والسيّارات وكلّ ذلك بحاجة إلى الماء إمّا للتصنيع بحدّ ذاته او للتبريد المستمرّ في المكائن ومعدّات التصنيع، وحتّى الموادّ المُصنّعة فهي بحاجة إلى الماء فالسيّارات مثلاً بحاجة إلى الماء للتبريد المستمرّ على المحرّك الخاصّ بالسيّارة.
معالجة المياه

تتمّ معالجة المياه لما لها من أهميّة في حياتنا؛ حيث إنّ حياتنا لا تتمّ من دون الماء (وجعلنا من الماء كلّ شيءٍ حي)، فنحن لا نستطيع أن نعيش أكثر من ثلاثة أيام بالمعدّل دون شرب الماء، حتّى أنّ الماء أشهر المذيبات على سطح الأرض، ومهما تحدّثت عن استخدامات الماء فلن أنتهي أبداً، ولأنّ كميّة الماء ثابتةٌ تقريباً على سطح الكرة الأرضية لا بدّ من القيام باستراتيجيةٍ للمحافظة على الماء واستغلاله على أحسن وجه.
توجّه العالم أجمع إلى إعادة استغلال الماء المهدور، وذلك عن طريق إعادة معالجة هذه المياه المستخدمة، ومعالجة المياه تعني عمليّات نقوم بها نحن البشر لإعادة تأهيل وتنقية المياه لنصبح قادرين على استخدامها لأغراض معيّنةٍ، منها الشرب والصناعة، وفي الطب أيضاً.

طرق معالجة المياه

تختلف طرق المعالجة، وذلك يعتمد على نوع الماء المراد معالجته، فمثلاً تختلف معالجة مياه الشرب عن معالجة مياه الصرف الصحي، وإليكم موجزاً بعض طرق المعالجة هذه:

الترشيح: ويعمل على إزالة الأجسام العالقة في الماء، وتعتمد كفاءة الترشيح على حجم الحبيبات العالقة في الماء، وكلّما زاد حجم هذه الأجسام زادت كفاءة الترشيح.
عمليّات التقطير: وهي عمليّة بسيطة مبنية على نظام من التبخير والتكثيف، وبهذا يتكوّن لنا سائل مكوّن من الماء فقط، دون وجود أيّ نسبة ضئيلة من الأملاح.
المطهرات: وذلك عن طريق إضافة بعض المواد الكيميائيّة التي تعمل على تعقيم الماء، ومنها عنصر الكلور مثلاً.
وهناك بعض الطرق الأخرى المعقّدة أيضاً، ولا يزال العلم يتقدّم ويكتشف طرقاً جديدة وفعّالةً لذلك.

تنقية المياه

هي عمليّة تتمّ فيها إزالة الشوائب من المياه والتخلّص منها للاستفادة من المياه لاستخدامات الإنسان المتعدّدة، وتمر المياه بمراحل متعدّدة عند تنقيتها للتخلّص من كلّ الشوائب؛ كجزيئات الرمل، والمواد العضويّة، والبكتيريا، والطفيليّات، والمعادن السامة.
وهناك العديد من أساليب تنقية المياه، وهناك معايير دقيقة لتنقية المياه حتى تكون صالحةً للاستخدام البشري وخاصّةً مياه الشرب وتطهيرها بالكلور أو الأوزون؛ حتى لا تتسبّب بانتشار العديد من الأمراض مثل: الكوليرا، وحمّى التيفوئيد، ونذكر من طرق معالجة المياه:

الترسيب: وهي أوّل عملية استخدمت لعلاج المياه، وتكون داخل أحواض دائريّة أو مستطيلة يكون لها مدخل ومخرج، وتصمّم بشكل مناسب يأخذ بعين الاعتبار الخواص الهيروليكية، ويتمّ التخلص من الرواسب بواسطة مضخّات خاصة.
الأشعة فوق البنفسجية لتطهيرالمياه والترشيح، وتعمل على إزالة العوالق من المياه.
تنقية المياه باستخدام الأمواج الفوق الصوتية، وهي تُبعث من جهاز يعمل على بث أمواج فوق صوتيّة فوق المياه؛ فتعمل على قتل الأشنيات والطحالب والبكتيريا، وتتخلّص من رائحتها الكريهة.
تنقية المياه السطحية: تحتوي هذه المياه على نسبة قليلة من الأملاح والطحالب والبكتيريا، فيتمّ علاجها لإزالة المواد العالقة الّتي تُعكّرها وتجعل لها لوناً ورائحة كريهين، وتتمّ معالجتها بالترسيب والترشيح والتطهير.
تنقية المياه الجوفيّة: فتحتاج المياه إلى تنقية ومعالجة متقدّمة باهظة التكاليف؛ كإضافة الكلور ثمّ ضخّها إلى شبكة التوزيع، وتحتاج إلى معالجة فيزيائيّة وكيميائيّة لإزالة الغازات الذائبة بها مثل: ثاني أكسيد الكربون، وكبريتيد الهيدروجين، أو لإزالة بعض المعادن مثل الحديد والمنغنيز الّتي تتسبّب في عسر الماء، وتتمّ إزالتها بعملية التهوية، والعمل على تبريد المياه الجوفيّة لإزالة المعادن، وتتمّ إزالة عسر المياه بإزالة المركّبات الموجودة بها عن طريق الترسيب الكيميائي، وتتمّ هذه العمليّة في محطات المياه بإضافة الجير المطفأ بكميّات محدودة، ويتمّ بعدها حدوث تفاعل ممّا يُشكّل رواسب للمعادن، وقد يتمّ اللجوء لإضافة رماد الصودا.
تنقية مياه الشرب، فيجب تهوية الماء في البداية لزيادة نسبة الأكسجين لتحسين طعمه وجعله صالحاً للشرب، ثمّ يتمّ غليه حتى تُقتَل الجراثيم والبكتيريا، ثُمّ يُعرّض للأشعة الفوق بنفسجيّة التي توجد بالشمس فتقتل الجراثيم الباقية، ويتمّ استخدام أجهزة حديثة لهذا الغرض، وتختلف نسبة إضافة المعقّمات للمياه كاليود، ومن ثمّ تُضاف مواد تُزيل طعم اليود، ومن ثمّ تتمّ تحلية المياه بإزالة الأملاح الزائدة لتصبح صالحةً للشرب وللزراعة والصناعة، ويتمّ ذلك في محطّات خاصّة للتحلية كالتقطير، لكنّها مكلفة، وتستهلك نسبةً كبيرة من الطاقة غير المتجدّدة، وتزيد تلوّث البيئة.
كيفية معالجة مياه الشرب

هناك طرق متّبعة عالميّاً لمعالجة المياه لكي تصبح قابلة للشرب وهذه العمليات :

عملية حقن الكلور التمهيديّة والتي يكون الهدف منها التقليل من تكاثر الطحالب .
عمليات التهوية مع الكلور لتفتيت الحديد والمنغنيز الذائب بالأكسدة ومن ثمّ يتم إزالتها .
التخثّر أو التجلّط يكي يتم فيها تجميع المواد العالقة والتخلّص منها .
الترسيب لكي يتم فصل المواد الصلبة أو المواد العالقة .
الترشيح والتي يتم فيها التخلّص من المواد المتسرّبة .
إستخدام المضادات والتي يتم فيها قتل جميع أنواع البكتيريا .
تنقية مياه الشرب

تركّز عملية تنقية المياه ومعالجتها للتخلّص من الملوّثات الموجودة في الماء وتصبح صالحة للشرب أو بالإمكان إستخدامها في الأمور الشخصيّة ، ويتم تنقية المياه بإزالة جميع الفيروسات ، والبكتيريا ، والطحالب ، والتخلًّص من المعادن مثل : الحديد ، المنغنيز ، والكبريت ، فعمليّة تنقية المياه من الأمور المهمّة التي يجب التركيز عليها لتفادي الأمرضا والجراثيم وقد ركّزت عليها منظّمة الصحة العالميّة ووضعت مقاييس وإرشادات للتعامل معها .
إنّ الدول النامية ودول العالم الثالث بما فيها الدول العربيّة تعاني من هذه المشكلة وتواجه صعوبات على حلّها ممّا أدّى ظهور أمراض كثيرة في الدول العربيّة نتيجةً للتخلّف بضرورة تنقية المياه وجعل هذه المياه صحيّة الإستخدام ، فكثر الأمراض من وراء عدم الإهتمام بتنقية المياه مثل : التيفوئيد ، وفيروس الكبد الوبائي نتيجة للمياه الملوّثة والغير نقيّة .

كيفية معالجة مياه الصرف الصحّي

يعتبر معالجة مياه الصرف الصحي من الأمور المهمّة لكي تحدّ من تلوّث البيئة وتقليل الأضرار الناجمة عنها ، ومعالجة مياه الصرف الصحّي يختص بشكل رئيسي في إزالة ملوّثات مخلّفات المياه والصرف الصحّي لكي يتم إطلاق هذه المياه إلى البيئة والوحل ، وعمليّة هذه المعالجة تتم في منشآت خاصّة

عن Hader Hader

شاهد أيضاً

دور السد العالي في توفير المياة

يعتبر السد العالي أو سدّ أسوان من السدود المائيّة التي تقع على نهر النيل في …

error: Content is protected !!

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com