الرئيسية / المياه والاستخدام / استخدمات المياة

استخدمات المياة

تحتاج الكائنات الحية لعناصر أساسية تبقيها على قيد الحياة، فلا تستطيع الاستغناء عنها نهائياً، كالماء والهواء والغذاء والنار. فهذه العناصر هي العناصر التي تزود الأجسام بالاحتياجات وهي التي تعطي الطاقة، وهي التي تتكامل بها هذه الحياة وهذه المخلوقات. يتكون الماء من عنصرين يتحدان معاً مشكلان جزيئات المياه وهما الأكسجين والهيدروجين، وتتنوع مصادر المياه بين تحلية مياه البحار والمحيطات ومياه الأمطار والمياه المخزنة في باطن الأرض أو ما يعرف بالمياه الجوفية، ومياه الأنهار والبحيرات. إضافة إلى ما ابتكره الإنسان من وسائل لتخزين المياه في الشتاء لاستخدامه في الصيف فبنى السدود وحفر الآبار وصنع الخزانات المائية الضخمة التي تستوعب كميات هائلة من المياه والتي تكفي لسد الاحتياجات السكانية من هذا العنصر الهام جداً، كما أنه مدَّ شبكات نقل المياه من منطقة إلى أخرى أي من المصادر إلى المستهلكين. للماء استخدامات متنوعة ومتعددة لا تحصى، فهو يستخدم بشكل أساسي للشرب فيحتاج جسم الإنسان إلى متوسط اللترين تقريباً يومياً للحفاظ على الرطوبة اللازمة لاستدامة الحياة وعدم الوصول إلى حالات الجفاف ومن ثم الموت، حيث يتشكل الجسم مما يقترب من السبعين بالمئة من المياه، كما يستخدم الماء في إجراء العمليات الصناعية فمثلاً تعتمد الصناعات الورقية على الماء بشكل كبير، كما يستخدم الماء في الصناعة في عمليات تبريد الآلات، إضافة إلى استخدامه في الصناعات الغذائية، لذلك فالمصانع تحتاج كميات ضخمة وهائلة وغير محدودة من المياه. ولا توجد أيضاً زراعة بلا ماء، فالماء هو العنصر الأول في الزراعة، ففي المناطق التي يشح فيها الماء تختفي الزراعة وتتصحر الأراضي، وتنفق الحيوانات ويتلاشى الغطاء النباتي في هذه المناطق. هذا عدا عن استعمالاته الأخرى المتعددة في التنظيف والاستحمام والتبريد صيفاً وغيرها العديد من الاستعمالات الهامة. وحديثاً زاد الاحتياج إلى الماء خصوصاً بعد استخدامه في عملية توليد الطاقة الكهربائية حيث توضع التوربينات المولدة للطاقة الكهربائية أسفل الشلالات المتدفقة بغزارة إلى الأسفل أو على الأنهار ذات الجريان السريع، إذ تدور هذه التوربينات بفعل حركة المياه من خلالها فتتولد الطاقة الكهربائية، حيث تعد هذه الطريقة في توليد الطاقة الكهربائية من الطرق النظيفة وغير الضارة في البيئة كتلك الطاقة الناتجة من استخدام الوقود في توليد الطاقة الكهربائية، عدا عن استخدام الماء في تبريد المفاعلات النووية المنتجة للطاقة الكهربائية والتي تحتاج لكميات هائلة من المياه، فالمفاعلات النووية حساسة جداً وإذا لم تحصل على التبريد الكافي واللازم لها تتسبب بكوارث هائلة لا تحمد عاقبتها، فيجري نقل الماء من المصادر إليها عبر شبكات نقل خاصة بذلك.
ماء الورد ماء الورد هو مادة سائلة مستخلصة من الورد الجوري، وهو بقايا إنتاج الزيوت العطرية للورد، حيث يستخدم هذا الماء في اضافة نكهة لبعض الأطعمة ويضاف أحياناً للمواد التجميلية، وفوائد ماء الورد للبشرة معروفة لا تخفى على أحد أبداً، ونحن هنا بصدد ذكرها بشكل تفصيلي. تاريخ جمالي لقد عرف ماء الورد كمصدر جمالي منذ العصور القديمة واستخدم في كثير من الدول والبلدان على مر الزمان: كانت تتجمل به أجمل ملكات الكون (كيلو بترا). استخدمته النساء الفارسيات في بلاد فارس في مواسم الأفراح. كان يستخدم في أوروبا في العصور الوسطى لطرد الأرواح. من أهم مكوّنات الغذاء للعائلة المالكة الهندية. أمّا في العصر الحديث وفي زمننا هذا فقد استخدم ماء الورد في تحضير العديد من مستحضرات التجميل الصناعية المنشأ. فوائد ماء الورد تقليل الافرازات الدهنية. تنشيط الدورة الدموية. مقامومة الشيخوخة: فهو يعمل على شدّ الوجه ومنع ظهور التجاعيد. علاج الأكزيما والالتهابات الجلدية. علاج حروق الشمس: حيث يقلّل التهيج عند اضافة بضع قطرات منه إلى المنطقة المصابة. تنظيف البشرة: حيث يعمل كمادّة معقّمة تحمي البشرة من الجراثيم بأنواعها، كما ينظف البشرة بعمق من الدهون والأوساخ، حتى أنّه يستخدم بديل للتونيك. ترطيب للبشرة: فهو صديق رائع للبشرة الجافّة أو البشرة المتأثّرة من عوامل الجو المختلفة. ازالة للمكياج: بدل الكريمات الصناعيةـ حيث يزيل المكياج بطريقة آمنة ولطيفة على البشرة. نعومة البشرة وتفتيحها ويعطيها ملمس جميل ناعم وجذاب. قبض المسامات. مقامومة حب الشباب: فهو يعمل على تقليل الافرازات الدهنية المسببة للحبوب من جهة، ويعمل كذلك على ازالة الآثار الناتجة من حب الشباب. المساعدة على التخلص من سواد تحت العينين وانتفاخ الجفون: وذلك عن طريق استخدام كمادات مغمورة بماء الورد للعينين بشكل يومي منتظم. يستخدم للبشرة الحساسة: فيمكنك استخدامه كبديل مزيل المكياج أو مرطب أو لعلاج حب الشباب والالتهابات دون الخوف من التأثيرات الجانبية على بشرتك إذ إنّ ماء الور مناسب لجميع أنواع البشرة الدهنية والجافة والعادية وحتى الحساسة. بالاضافة إلى ما سبق فإنّ لماء الورد تأثير مهدئ للأعصاب عند إضافة بضع قطرات منه للشاي أو المشروبات العشبية، ومن المعروف أنّ المزاج الهادئ يؤثّر بصورة إيجابية على نضارة البشرة ورونقها. هكذا تكونين قد عرفت على صديق الجمال الجديد: ماء الورد، ويمكنك من الآن وصاعداً أن تستخدمي سر كيلو بترا للجمال فلا تبخلي على نفسك بهذا الكنز الثمين وابدأي من اللحظة باستخدام ماء الورد لوجهك
ماء الورد هو الماء المستخلص من ورد الجوري، وهو ذو نكهةٍ طيّبة، ورائحة زكيّة، وله استخدامات عديدة في مجالات متعدّدة، كإضفاء رائحة جميلة للمكان، ويدخل في بعض أنواع الحلويّات، وكذلك فهو مفيدٌ جداً للبشرة بجميع أنواعها، ولكن بما أنّ البشرة الدهنيّة تعاني من مشاكل عديدة، كحبّ الشباب وغيرها، فإنها تسبّب الحرج لصاحبها أحياناً، وخاصّةً الفتيات. وأصحاب البشرة الدهنيّة يسعون بشكل مستمر لعلاج بشرتهم والتخلّص من مشاكلها، ولهذا سنذكر لكم في هذا المقال فوائد ماء الورد للبشرة الدهنيّة. أنجح الطّرق لعلاج مشاكل البشرة الدهنيّة هي تعقيم البشرة، وتنظيفها، ويعتبر ماء الورد أفضل أنواع الغسول لتنظيف البشرة الدهنيّة؛ فهو يعمل كالسبيرتو، ويعطي نتيجة أفضل، وذلك من خلال مسح الوجه بقطنة مغمورة بماء الورد، ثمّ تركه ليجفّ على البشرة، وعدم غسله بالماء بعدها، لمدّة لا تقل عن ساعة. فوائد ماء الورد يدخل ماء الورد في أنواع كثيرة من الماسكات الّتي تعالج حب الشباب، وتعمل على تفتيح البشرة، وإضفاء النضارة عليها والتورّد، عدا عن أنّه مطهّر للجلد، ومعالج لانتفاخ العينين، والهالات السوداء الّتي يعاني منها الكثيرين، ومن أهمّ ماسكات ماء الورد التي تناسب البشرة الدهنيّة، هي خلط ماء الورد مع القليل من عصير البندورة الطبيعيّة، ومسح الوجه فيه بقطنةٍ نظيفة، وتركه لمدّة لا تقل عن عشر دقائق، ثمّ غسله بالماء البارد، كما أنّ خلط ماء الورد مع ملعقة من الطحينية، وملعقة من الزبادي، وبعض قطرات الليمون، وخلطه حتّى يصبح قوامه كريميّ، ثم دهن الوجه به وتركه حتى يجف، ثمّ فركه بشكل دائري، وغسله بالماء البارد، يعمل على تفتيح البشرة، وغلق المسام، وهو مناسب للبشرة الدهنيّة. وتستطيعين الحصول على بشرة نظيفة ومتوّردة من خلال وضع ملعقة صغيرة من ماء الورد في كأس نظيفة، وتعبئتها بماء الشرب حتّى يختلط ماء الشرب بماء الورد، وتناول هذه الكأس يومياً في الصباح الباكر قبل الأكل بساعتين، وشرب كأس في المساء بعد العشاء بأربع ساعات. كما أنّ خلط ملعقتين كبيرتين من الطحين الأبيض، مع ملعقة كبيرة من ماء الورد معاً، حتّى تصبح عجينةً ليّنة، وتغطية الوجه بها، ثمّ تركها حتى تجف، وفركها بشكل دائري، وغسل الوجه بعدها بالماء البارد، يقضي على دهون البشرة، ويمنحها بريقاً خاصاً. حافظي على وجود ماء الورد في منزلك بشكلٍ مستمر؛ فهو علاج فعّال للبشرة، ومستحضر طبيعي ذو رائحة زكيّة، وله الكثير من الاستخدامات المفيدة، كما أنّ شراءه غير مكلف، ومتوفّر في جميع الأسواق.

شاهد أيضاً

مصادر الميا ف المملكة العربية

قال تعالى ” وجعلنا من الماء كل شيء حي ” صدق الله العضيم ، يعتبر …

error: Content is protected !!

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com