حشرة فرس النبي

من أشهر الحشرات التي نراها بكثرة في الحقول و نراها منتشرة في العالم هي فرس النّبي و هو اسم مرادف لحشرة السّرعوف أي السّرعوف هو الأسم العلمي لفرس النّبي ، و السّرعوف من الحشرات المفيدة و القوية في حياة المزارعين و تأتي أهمية حشرة السّرعوف أو فرس النّبي في سرعة إنقضاضها على الحشرات و تناولها ، و لذلك يسعى البعض إلى تربية حشرة فرس النّبي و إطلاقها في الحقول و المزارع .يذكر فرس النّبي هو اسم ناقة الرّسول أو نويقة الرّسول في ليبيا كما يسمون حشرة السّرعوف . سمي السّرعوف بفرس النّبي لا يتبادر لذهنك بأنه مرتبط بقصة أو حدث ارتبط به الحشرة بأحد الأنبياء صلوات الله عليهم و إنما كلمة فرس أطلقت على السّرعوف بسبب وقفته التي تشبه الفرس و التي تمكنه من إلتقاط فريسته و كلمة نبي هي ترجمة لكلمة السّرعوف في اللغة الإغريقية أي أصل تسمية السّرعوف ( مانتسmantis ) هي من اللغة الإغريقية ، و لذلك تم ترجمتها بهذا الشكل . لذلك الكثير من الناس يعتقد إن حشرة فرس النبي مرتبطة بأحد الأنبياء و هذا هو الإعتقاد الخاطىء و هي المعلومة الخاطئة عند الكثير من الناس أو بعضهم لا يجد لها تفسير . تعتبر حشرة فرس النبي من الحشرات ذات مفصلية الأرجل و يتميز السّرعوف بحجمه الذي يصل إلى أربعة عشرة سنتيمتر ، و يمتلك فرس النبي أذرع أمامية و تسمى الكلّابين أو الخاطفين فهما المسؤولين عن الإمساك بالفريسة و الإنقضاض عليها بطريقة الخطف بسبب أشواكها و حدتهما .فهو يفضل الإنقاض على الحشرات الصغيرة و الجراد و الدود و غيرها من هوائم و دواب الأرض التي أقل منه حجماً. فهو قادر على التهام فريسته بسرعها و مضغها بشكل جيد فهو لا يتردد في البحث و صيد فريسة أخرى ، و فرس النبي قادر على إخفاء نفسه بين الأشجار و ما يساعده هو تواجد فرس النبي باللون الأخضر و الأصفر و البني أي حسب لون الشجرة لونه قد يساعده في التّصيد لفريسته و الإنقاض عليه فهو جيد بالتخفي و ماهر في مراقة ما حوله لأنه رأسه يدور دورة كاملة. نذكر إن حشرة فرس النبي له أعداء مثل الطيور و السحالي . عندما يتغذى فرس النبي على الحشرات التي تؤذي و تفسد المحاصيل الزراعية و الأشجار هي تقضي عليها بطريقة آمنة أي تأكلها لذلك لا داعي لإستعمال المواد الكيماوية و المبيدات الحشرية للتخلص من الحشرات بوجود فرس النبي فهو حشرة تساند البيئة و تحافظ عليها لذلك يتم تربية فرس النبي بأعداد كبيرة و هائلة للحد من إستعمال المبيدات الحشرية التي تضر البيئة تعتبر الحشرات كتصنيف في علم الأحياء حيوانات لا فقارية، تنتمي للشعبة المساماة مفصليات الأرجل ، هذه الشعبة واسعة الإنتشار بشكل هائل بحيث تحتل ما نسبته أكثر من ثلاثة أرباع أشكال الحياة على كوكب الأرض، ويعود ذلك لتنوعها الكبير ، وأساليب حياتها التي تجعلها قادرة على العيش في جميع البيئات، هي بشكل عام منذ القدم موجودة في كل القارات وتسجل انتشارا يفوق كل الأحياء الأخرى في أي قارة ، على الرغم من أن أعدادها في البئات المائية تعتبر ضئيلة نسبة لانتشارها في البيئات الأخرى . لها أحجام مختلفة ولكنها إجمالا تعد صغيرة بالنسبة لباقي الكائنات، فهي ذات أحجام تتراوح بين 0.13 ملم ، و 55،5 ، وهذه الأحجام تقاس في حال كانت الحشرة بالغة، وهي قليلة الوزن أيضا بحيث لا تتعدى إحداها ثلاثة أرباع الكيلو وفي هذه الحالة تعتبر حشرة عملاقة ، فغالبية الحشرات لا تتعدى البضغ غرامات . كما وتعتبر الحشرات من أقدم الحيوانات التي ظهرت على الكوكب وتسجل قدما يبلغ 435 مليون سنة . ويعتقد خطأ أن الحشرات هي من كثيرات الأرجل بسبب تشابه هاتين الشعبتين ببعضهما ولكن علميا هناك تمايز واضح بينهما وهما شعبتان منفصلتان . وفي موضوعنا هذا سنخصص الشرح عن حشرة ( فرس النبي ) . فرس النبي : هي حشرة تطغى على الحشرات الأخرى، ولذا يصطلح على تسميتها بالوسط العام ( حارس المزرعة ) فهي تقوم بوظيفة حيوية مهمة جداً بحيث تحمي المزروعات من خطر الحشرات وأهمها الجراد ، لفرس النبي القدرة على تغيير لونها ، الخاصية التي تعتبر هامة في التكيف البيئي حيث أنها تحميها من أعدائها بالإضافة لمنحها سلاح مميز ضد فرائسها ، وتتمتع هذه الحشرة برشاقة بالغة تمكنها من الإنقضاض على فريستها بشكل سريع، وبعد ذلك تحكم قبضتها المكونة من كلابتين فيهما أشواك بالإضافة لقوتهما ، وتلتهم فريستها بسرعة ، يتوسع نشاطها في فصل الصيف خاصة ويكثر تواجدها فيه ، أهم ما يميزها عن باقي كل الحشرات أنها الوحيدة القادرة على لف رأسها بدورة كاملة . تتواجد فرس النبي في كل القارات . وهي حشرة متنوعة من حيث الشكل والحجم ، أما لونها فيعتمد على الوسط الذي تعيش فيه . وفيما يخص تكاثرها فإن فرس النبي الأنثى تضع بيوضها داخل داخل مادة رغوية تتصلب فيما بعض لتحوط البيض وتحميه، بعد أن تتزاوج مع الذكر الذي تقوم بالتهام رأسه بعد عملية التزاوج فوراً تعتبر حشرة فرس النبي من الحشرات ذات مفصلية الأرجل و يتميز السّرعوف بحجمه الذي يصل إلى أربعة عشرة سنتيمتر ، و يمتلك فرس النبي أذرع أمامية و تسمى الكلّابين أو الخاطفين فهما المسؤولين عن الإمساك بالفريسة و الإنقضاض عليها بطريقة الخطف بسبب أشواكها و حدتهما .فهو يفضل الإنقاض على الحشرات الصغيرة و الجراد و الدود و غيرها من هوائم و دواب الأرض التي أقل منه حجماً. فهو قادر على التهام فريسته بسرعها و مضغها بشكل جيد فهو لا يتردد في البحث و صيد فريسة أخرى ، و فرس النبي قادر على إخفاء نفسه بين الأشجار و ما يساعده هو تواجد فرس النبي باللون الأخضر و الأصفر و البني أي حسب لون الشجرة لونه قد يساعده في التّصيد لفريسته و الإنقاض عليه فهو جيد بالتخفي و ماهر في مراقة ما حوله لأنه رأسه يدور دورة كاملة. نذكر إن حشرة فرس النبي له أعداء مثل الطيور و السحالي . عندما يتغذى فرس النبي على الحشرات التي تؤذي و تفسد المحاصيل الزراعية و الأشجار هي تقضي عليها بطريقة آمنة أي تأكلها لذلك لا داعي لإستعمال المواد الكيماوية و المبيدات الحشرية للتخلص من الحشرات بوجود فرس النبي فهو حشرة تساند البيئة و تحافظ عليها لذلك يتم تربية فرس النبي بأعداد كبيرة و هائلة للحد من إستعمال المبيدات الحشرية التي تضر البيئة سمي السّرعوف بفرس النّبي لا يتبادر لذهنك بأنه مرتبط بقصة أو حدث ارتبط به الحشرة بأحد الأنبياء صلوات الله عليهم و إنما كلمة فرس أطلقت على السّرعوف بسبب وقفته التي تشبه الفرس و التي تمكنه من إلتقاط فريسته و كلمة نبي هي ترجمة لكلمة السّرعوف في اللغة الإغريقية أي أصل تسمية السّرعوف ( مانتسmantis ) هي من اللغة الإغريقية ، و لذلك تم ترجمتها بهذا الشكل . لذلك الكثير من الناس يعتقد إن حشرة فرس النبي مرتبطة بأحد الأنبياء و هذا هو الإعتقاد الخاطىء و هي المعلومة الخاطئة عند الكثير من الناس أو بعضهم لا يجد لها تفسير .

شاهد أيضاً

حشرة النملة الرصاصة

يعتبر النمل من الحشرات الاجتماعيّة المنتمية إلى رتبة غشائيات الأجنحة وشعبة المفصليات، يوجد منه أكثر …

error: Content is protected !!

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com