الرئيسية / الحشرات والمكافحة / تفاصيل حشرة الذبابة

تفاصيل حشرة الذبابة

محتويات ١ الذباب ١.١ أنواع الذباب ١.٢ ألوان الذبابة ١.٣ معجزات في خلق الذبابة ١.٤ فوائد الذبابة ١.٥ أضرار الذبابة ١.٦ طرق التخلص من الذباب الذباب يعد الذباب من جنس الحشرات التابع إلى فصيلة الذبابية ويعتبر من شعبة مفصليات الأرجل، وهناك آلاف من أنواع الذباب في العالم أجمع، كما ينتشر ويظهر الذباب بكثرة في أول فصل الصيف وأول فصل الخريف، والذباب يتسم بصغر حجمه وألوانه المتعددة، وأيضا له بعض الفوائد وبعض الأضرار في حياة الإنسان. أنواع الذباب لحشرة الذباب أنواع كثيرة منها: ذباب يؤذي الإنسان ويسبب له المرض مثل ذبابة التسي تسي التي تصيب الإنسان بمرض النوم وعدم القدرة على الاستيقاظ. ذباب مفترس مثل ذبابة الفاكهة التي تسبب عدة أمراض للأشجار. ألوان الذبابة للذباب عدة ألوان هي: الذباب الأبيض: التي سميت بهذا الاسم نسبة إلى أجنحتها المغطية بمادة الشمع الأبيض وتتغذى على العصارة النباتية. الذباب الأزرق: الذي يلقب باسم ذباب المقابر وذلك لأنه يعيش ويتغذّى على الجثث. الذباب الأخضر: الذي يتسم بحاسة الشم القوية والذي يأتي على رائحة الدم والذبائح، وأماكن تربية المواشي ومراعيها، وأماكن البراز والبول. معجزات في خلق الذبابة رغم صغر حجم الذبابة إلا أن الله عز وجل خلق الكثير من المعجزات في الذبابة، منها: تملك دماغ حجمه 1/ 1000000 من الغرام. يبلغ عدد نبضات قلب الذبابة ألف نبضة في الدقيقة. الطيران في جميع الاتجاهات والتنقل السريع من مكان إلى مكان آخر حيث تقطع مسافة طيران ثمانية كيلومترات في الساعة. لها قدرة على الوقوف على سقف الغرف وذلك بسبب وجود مادة لاصقة في أرجلها. لها غدد. لا تملك معدة. تتألم، وتغضب، وتشعر، وتحس. تعيش الذبابة مدة أربعة عشر يوماً فقط. لها ست عيون وكل عين تتألف من آلاف العدسات ذوات الشكل السداسي ممّا يجعل نظرها قوياً جداً. فوائد الذبابة تتلخص فوائد الذباب في ما يلي: احتواء يرقات الذباب على مواد علاجية تساهم في التئام الجروح في جسم الإنسان. تنقية الهواء. نقل حبوب اللقاح الخاصة بالنباتات. القضاء على النبات المتفسخ. القضاء على بعض الآفات الحشرية الضارة. أضرار الذبابة تتلخص أضرار الذباب في الآتي: تعدّ حشرة مزعجة وذلك بسبب طيرانها وحومها حول الإنسان ممّا يجعل الإنسان ضجراً. نقل العديد من الأمراض إلى الإنسان، فالذباب يتسم بقدرته على نقل آلاف الجراثيم مثل مرض الإسهال، ومرض التفوئيد، وبعضاً من مرض أمراض العين، ومرض الكوليرا. حشرة مقزّزة لبقائها في المقابر، وعلى الجثث، وفي الحاويات والمزابل. طرق التخلص من الذباب بعض طرق التخلص من الذباب: استخدام المروحة في فصل الصيف لطرد الذباب. وضع الليمون المقطّع مغروزاً به أعواد القرنفل حيث تعد رائحتهما طاردتان للذباب. استعمال المبيدات الحشرية بشكل أسبوعي. استعمال زيت القرنفل في المنزل حيث ينزعج الذباب من رائحته ويرحل. تجفيف المستنقعات وبرك المياه الملوّثة. زراعة الطماطم، والنعناع، والريحان، وشجر الكافور، وشجر الغار وذلك لأنّ الذباب يكره روائح هذه النباتات. النظافة. استعمال مصائد الذباب الذباب خلق الله تعالى المخلوقات في الأرض لتؤدي كلٌّ منها دوراً للحفاظ على التوازن البيئي وحمايته من الانهيار، والذباب أحد مخلوقات الله تعالى وأضعفها، وينتمي إلى فصيلة الحشرات. يتألف الذباب من أكثر من مئة ألف نوعٍ، يختص كل نوعٍ منها بمهمةٍ معينةٍ، كما أنه يتغذى على صنفٍ معيّنٍ من الأغذية، فالنوع الذي يتغذى على الفاكهة لا يمكن أن يقترب من الأوساخ ومن القمامة، وكذلك النوع الذي يتغذى على فضلاتِ الطَّعام والقاذورات لا يمكن أن يتغذى على الفاكهة مهما كانت الأنواع الموجودة أمامه. إعلان inRead invented by Teads يقوم الذباب بتنقية الهواء من خلال قضائها على النباتات والعضويات المتفسخة، ولكنه في نفس الوقت ينقل الكثير من الجراثيم والفيروسات، فعندما ترى مجموعةً من الذباب متجمعة في مكانٍ معيّن، فإن ذلك يدل على عدم نظافة المكان فيتم القيام بتنظيفه فوراً وهذه فائدة مخفيّة لها. الإعجاز في الذباب تعتبر الذبابة الواحدة دليلاً قاطعاً على قدرة الله تعالى، حيث تمتاز بقدرةٍ عاليةٍ على الإبصار، فعينها الواحدة تتكوّن من 6000 عيينة، وكل عيينة من هذه العيينيات تحتوي 48 ألف مستقبل عصبي، وتحتوي كل عين على قرنية وشبكية وقزحية. للذبابة جملةٌ عصبيّةٌ كما في الإنسان فهي تشعر بالغضب، وبالألم، وتحتوي على العديد من الغدد كما أن ذاكرتها تستمر لدقيقتين، والذبابة تستطيع أيضاً أن تعكس مسارها أثناء الطيران بصورةٍ مفاجئة، وتستطيع الطيران بصورةٍ عموديّة على مسارها، وتحتوي أرجلها على مادةٍ لزجة تمكنها من الالتصاق بسقف الغرفة أو على الجدران. قال الله عز وجل:﴿ َيا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ، إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ، وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ *مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾. قد تحدى الله تعالى الأصنام التي يعبدها الكافرون بخلق ذبابةٍ إن استطاعوا ولن يستطيعوا، ثم كان التحدي الآخر هو إرجاع ما قد تأخذه الذبابة منهم، فعندما تحط الذبابة على طعام البشر فإنها تهضمها فوراً في الجهاز الهضمي، ثم ينتقل إلى بقية أجزاء الجسم ولا يستطيع أحد أن يستعيد ما أخذته. عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا وقع الذباب في إناء أحدكم فليغمسه كله ثم ليطرحه فإن في أحد جناحيه شفاءً وفي الآخر داءً))، وهذا إعجازٌ آخر في جسم الذبابة نبّه إليه الرسول الكريم قبل مئات السنين. قد أثبتت الدراسات أنَّ سطح جسم الذبابة يحتوي على مضاداتٍ تقتل الجراثيم التي تحملها في قدميها، فإذا سقط أحد جناحي الذبابة في الطعام يجب غمس الجناح الآخر، وذلك للتأكد من وجود مضادات الميكروبات مع الميكروبات فتقضي عليها.

الذبابة الذبابة، من أكثر الحشرات المعروفة والمنتشرة بكثرة، وتعرف أيضاً باسم ذبابة المنزل، وتتبع للفصيلة الذبابية، وهي تحديداً من رتبة ذوات الجناحين، ويوجد حول العالم، أكثر من مئة ألف نوع من الذباب، عشرة من هذه الأنواع تعيش في داخل البيوت. تعتبر الذبابة من الحشرات الكريهة بالنسبة للإنسان، لأنها تنقل الأمراض والأوبئة، وتكثر في البيئة القذرة وغير النظيفة، وتحط على القمامة والجيف، والجدير بالذكر أن ذبابة المنزل، هي أكثر أنواع الذباب انتشاراً. إعلان inRead invented by Teads من المعروف عن الذبابة أنها تحمل طفيلياً يلازمها في كل وقت، وهو يعيش في الطبقة الدهنية من بطنها، كما أنها تهضم طعامها قبل أن يصل إلى جوفها، أما بالنسبة لدورة حياتها، فإنها تبدأ بالبويضة، ثم تتطور إلى اليرقة، ثم تمر في مرحلة العذراء، حتى تصبح بعدها حشرةً كاملةً، وتتراوح دورة حياة الذبابة من ستة أيام، إلى أربعة وعشرين يوماً، وتعيش في درجات الحرارة العادية مدة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وقد تصل في الأجواء الباردة إلى ثلاثة أشهر. ذاكرة الذبابة ذاكرة الذبابة ضعيفة جداً، حيث إنها لا تتعدى الخمس ثوانٍ فقط، وهذه الذاكرة القصيرة جداً، تفسر عدم استجابة الذبابة لمحاولات الكش والضرب من قبل الإنسان. معلومات عن الذبابة تعمل الذبابة على نقل الأمراض الخطيرة للإنسان، لذلك تصنف على أنها آفة خطيرة. يتراوح طول الذبابة البالغة ما بين خمسة إلى ثمانية مليمترات، ولون القفص الصدري لها رمادي، وأحياناً يكون أسود، مع وجود أربعة خطوط طولية غامقة اللون على ظهرها، وجسمها مغطى بالزغب الشبيه بالشعر، والأنثى حجمها أكبر قليلاً من حجم الذكر. تضع الذبابة في دورة حياتها كاملةً حوالي تسعة آلاف بيضة، حيث تضع في كل مرة من خمس وسبعين إلى مئة وخمسين بيضة، حيث يكون بيضها أبيض اللون، وتتغذى يرقات البيوض على المواد العضوية المتحللة، مثل القمامة. تصبح الذبابة قادرة على التزاوج، بعد مرور ست وثلاثين ساعة على خروجها من الشرنقة. من الأمراض التي يسببها الذباب، مرض الإسهال للأطفال الرضع، وشلل الأطفال، ومرض الجمرة الخبيثة. تضع الذبابة بيوضها في المواد العضوية، مثل الروث، والبراز، والقمامة. تميل للنشاط في وقت النهار فقط، أما في الليل فتعتبر الذبابة أنه وقت للراحة، وتفضل الراحة في الأسقف، وفي زوايا الغرف. تكون الذبابة في قمة نشاطها، عندما تكون درجة الحرارة خمس عشرة درجة مئوية. تتغذى الذبابة على الغذاء الإنساني، والقمامة، واللعاب، والسكريات، وروث الحيوانات.

شاهد أيضاً

حشرة النملة الرصاصة

يعتبر النمل من الحشرات الاجتماعيّة المنتمية إلى رتبة غشائيات الأجنحة وشعبة المفصليات، يوجد منه أكثر …

error: Content is protected !!

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com